مظاهر السعادة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مظاهر السعادة

مُساهمة  azzouzti في الأربعاء فبراير 11, 2009 4:26 pm

مظاهر السعادة

وأشار كثير من الدراسات إلى أن الإنسان السعيد هو إنسان أقل عدوانية وأكثر تقبلا للتعاون مع الآخرين وأكثر قدرة على العطاء في عمله. وفي المقابل تتحول التعاسة والشقاء بالإنسان إلى شخصية عدوانية وتجعل منه أكثر تقبلا للاصطدام بمجتمعه وبمن حوله من أهله وأصحابه. والخوف من هذا الإنسان الشقي, الذي يبحث له ومن دون دراية عن شيء يخلصه من تعاسته ويقع ربما فريسة لأوهام وأباطيل توحي له بأن الانتقام من مجتمعه هو الكفيل بجلب السعادة له. ولكل إنسان شقي طرقه الخاصة في الانتقام من مجتمعه, وفي بعض الدول المتقدمة هناك اليوم مخبرون نفسيون (رجال مخابرات) لرصد مثل هؤلاء الناس وعدم تمكينهم من إلحاق الضرر بالناس والمجتمع.
ولا يحصل الإنسان على السعادة إلا بأن يجتهد في تدريب نفسه على مهارات وقدرات تصنع له الابتهاج والشعور بالراحة والسعادة, وهناك كثير من المهارات التي يذكرها الباحثون النفسيون والتي يجب على الإنسان أن يهتم بتعلمها واكتسابها, وبمقدار ما يتمكن منها ويرسخها في شخصيته يستطيع أن يجعل نفسه شخصا محترفا في طلب السعادة, والمسكين من لا تتاح له الفرصة لتعلم مثل هذه المهارات لأنه سيكون من سيجلب لنفسه التعاسة حتى ولو امتلك الظروف المناسبة للسعادة. فمن هذه المهارات, التي نذكرها بإيجاز:

1- دع الآخرين يشاركونك مشاعرك الإيجابية: عندما تشعر بالسعادة والفرح وتحس بأنك سعيد في هذه اللحظة أو هذا اليوم فلا تدع هذا الشعور لنفسك ووحدك بل حاول أن تنقله إلى غيرك وبالأخص من هم حولك. فالمحاولة في نقل المشاعر الإيجابية وإشاعة أجواء السعادة عند الآخرين تعزيز لثقتك بأنك سعيد وأن تأثر الآخرين بمشاعرك الإيجابية يطيل من عمر هذه اللحظات السعيدة التي تعيشها.

2 - الذاكرة السعيدة: علينا أن نحاول أن تكون لنا ذاكرة للحظات السعيدة التي مرت بنا, فوجود مثل هذه الذاكرة عند الإنسان وتنشيطها عند الحاجة تزيد من قوتنا في تجاوز اللحظات السلبية. فالذاكرة السعيدة وجودها وحجمها وسعتها هي التي تحدد طبيعة الأجواء التي تعيشها نفس الإنسان, فمن ليس عنده مثل هذه الذاكرة نجده يعيش الكآبة والتعاسة لأبسط الأمور وأتفه الأسباب, ولما كانت الحياة لا تخلو من هذه المنغصات البسيطة, فخلو ذاكرتنا يعني أننا أقرب إلى الشقاء من السعادة.

3- مباركة الإنسان لنفسه: السعادة ترتبط بالنجاح في إنجاز شيء إيجابي في الحياة, ومن حق أنفسنا علينا أن نبارك لها هذا النجاح. فتقدير الإنسان نفسه هو من المداخل المهمة للشعور بالسعادة, وهو أيضا دافع قوي لتحقيق المزيد من النجاح, الذي بدوره يعزز مشاعر السعادة عند الإنسان.

4 - تذكر النعم: على الإنسان أن يواجه المشاعر السلبية والإحساس بالكآبة بتذكر ما عنده من نعم, فشكر الله, سبحانه وتعالى, على ما عند الإنسان من نعم هو من أقوى الوسائل التي تنتشل الإنسان من حالة الشعور بالتعاسة والكآبة. فعندما يحثنا ديننا على شكر الله وممارسة هذه العبادة العظيمة لا لحاجة الله لشكرنا وإنما هو لنا للالتفات إلى ما عندنا من نعم كثيرة وبذكرها وبشكرها تسمو النفس على الصعاب وتنقشع عنها غيوم الحزن والمرارة.

5 - تعمد إظهار مظاهر السعادة: هذه دعوة لمقاومة المشاعر السلبية وذلك من خلال التمظهر بالسعادة وإن كانت غير موجودة في لحظتها. هذه المقاومة للمشاعر السلبية وذلك من خلال الابتسامة واختيار كلمات التفاؤل والشعور بالفرح كفيلة بأن تعيد النفس إلى الأجواء المريحة. علينا ألا نسرع بتصديق مشاعرنا السلبية بل مقاومتها حتى ولو كانت البداية هي مجرد ابتسامة مصطنعة.

6 - لتكن نفوسنا واسعة: لا يمكن للإنسان أن يكون سعيدا وعنده نفس ضيقة لا تتسع للحياة وما فيها من تنوع وتعدد. والنفس المتسعة لها قدرة أيضا على امتصاص الصعوبات وتجاوزها بشكل أسرع. والحصول على النفس الواسعة يتطلب منا أن نتعلم ثقافة الانفتاح والاسترخاء والوعي بطبيعة الحياة.

7 - الإمساك باللحظات السعيدة: كل إنسان تمر به لحظات سعيدة ولكن القليل من يمسك بهذه اللحظات ويحاول أن يبقيها لأطول فترة ممكنة في نفسه. والغالب أننا نبقى مع المشاعر السلبية أضعاف الزمن الذي نعيشه مع المشاعر الإيجابية والنتيجة بالتالي تكون الغلبة للسلب على الإيجاب وللكآبة على السعادة.

8 - التفكير المتشائم: هناك كثير من الناس يخنق لحظاته السعيدة بكثرة الأسئلة التي تطرد السعادة وتميتها في داخله, فعندما تعيش لحظة الفرح فعليك أن تطرد الأسئلة من نوع: هل أنا حقا إنسان سعيد أم أنها حالة طارئة وستذهب سريعا؟ وهل هذه السعادة تمهيد لقدوم لحظات صعبة؟ وهل ما عندي من سعادة شيء لا أستحقه وربما حصلت عليه مصادفة؟ علينا أن نعيش اللحظات السعيدة ونعمل على إطالتها وكلما طالت هذه اللحظات مهدت لقدوم أخرى مثلها.

وأخيرا, فالسعادة صناعة نفسية والماهر في هذه الصناعة هو ذلك الإنسان الذي يؤمن بأنه هو وليس غيره الأكثر قدرة على التأثير في نفسه, أما الذي يؤمن بأن الخارج والظروف المحيطة هي الأقوى فعليه ألا ينتظر السعادة وإن جاءته مصادفة لأنه قد أوكلها لغيره وغيره لن يكون أرحم بنفسه من نفسه.
avatar
azzouzti
Admin

المساهمات : 46
تاريخ التسجيل : 11/02/2009
الموقع : www.Elahlem.blogspot.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://elahlem.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى